31/10/2020

المخاطر عند شراء سيارة مستعملة

يتجه معظم الراغبين باقتناء سيارة جديدة إلى السيارات المستعملة، وذلك لأسباب عديدة أهمها إرتفاع أسعار سيارات الوكالة الجديدة، ومحدودية القدرة الشرائية للكثير من أفراد المجتمع. علماً بأن شراء مركبة مستعملة يحثها الكثير من المخاطر، تتمثل في صعوبة تقييم سعر المركبة، حيث قد يحاول البائعون إخفاء حقائق عن المركبة، بهدف إعطائها قيمة أكبر من قيمتها الفعلية. إن عدم الانتباه إلى هذه الأمور، قد يؤول بك إلى صفقة شراء فاشلة، قد تكلفك الكثير من الجهد والخسائر المادية.

سوف نحاول هنا توضيح أهم هذه المخاطر، وكيفية التغلب عليها.

عرض المركبة بأسعار مرتفعة غير مبررة

يحاول الكثير من بائعي السيارات المستعملة عرض سياراتهم بأسعار أعلى مما تستحق، بهدف تحقيق أعلى نسبة ربح ممكنة. ننصح هنا بمقارنة سعر هذه المركبة بمركبات أخرى من نفس النوع والمواصفات، حتى تصل إلى تصور أفضل عن القيمة الحقيقية لهذه المركبة.

يساعدك تقرير كارسير من خلال عرض الكثير من المعلومات عن واقع المركبة وتاريخها على تقييم السيارة بشكل صحيح ودقيق، بعيداً عن المبالغات غير المبررة في الأسعار.

تاريخ سيء للمركبة

إن لتاريخ المركبة أهمية كبيرة في تقييم سعرها، حيث أن كثيراً من الأمور لا تظهر من خلال الفحص الفني، فالسيارة التي ملكها شخص واحد، تختلف عن السيارة التي ملكها عشرة أشخاص، فما بالك بالسيارات التي كانت تعمل كسيارة أجرة أو تأجير أو شرطة لأعوام! أو المركبات التي غرقت من قبل في المياه، أو التي تعرضت لحريق. بالتأكيد إن هذه المركبات لن تكون مريحة عند اقتنائها، وسوف تجرّك إلى مراكز الصيانة أكثر من غيرها بكثير، حتى ولو أعطت فحصاً فنياً جيداً.

من خلال تقرير كارسير، يمكنك معرفة تاريخ السيارة كاملاً، من عدد الملاك السابقين، وصفة استخدامها السابق (تكسي أو أجرة أو شرطة)، وسجلات الضرر والغرق والسكراب والشطب. والذي من شأنه أن يساعدك حقاً في تقييم سيارتك المستقبلية بشكل أصح، وتجنب اقتناء سيارات رديئة.

أضرار ومشاكل مخفية في المركبة

قد تكون بعض المشاكل واضحة على بعض السيارات من بعيد، ولكن بعض السيارات المستعملة لديها الكثير من العيوب والمشاكل غير الملحوظة، كأن تكون قد تعرضت لحوادث جسيمة أدت إلى أضرار كبيرة فيها، وتم صيانتها بأسلوب يصعب اكتشافه عند الفحص. وهناك سيارات أخرى قد تم استدعاءها للصيانة من قبل المصنّع لأسباب تتعلق بالأمان. كل هذا عليك أخذه بالحسبان عند شرائك سيارة مستعملة، حيث أنك قد تضطر لدفع أضعاف سعر المركبة على صيانات غير مجدية، أو على الأقل سوف تكتشف أن سيارتك ليست بالمستوى المرجو، وأن سعرها أقل بكثير مما دفعته.

من خلال تقرير كارسير سوف تطلع على الكثير من العيوب والمشاكل التي لا يمكن اكتشافها عند الفحص الفني للمركبة، كسجلات الحوادث والاستدعاءات للصيانة، حيث أن هذا سيساعدك كثيراً على تجنب المركبات السيئة.

قراءة عداد غير صحيحة

عليك توخي الحذر من أكثر عمليات التلاعب شهرة في تجارة المركبات المستعملة، وهي القيام بتنزيل قراءة عداد المسافات للمركبة. ببساطة يهدف البائع بهذه الطريقة إلى إظهار مركبته بصورة أفضل وأقل استهلاكاً من واقعها، ليحصل على سعر بيع أعلى مما تستحقه هذه المركبة.

يحتوي تقرير كارسير على قراءات عداد متعددة ومن مصادر رسمية، سوف تساعدك حتماً على تجنب هكذا تحايلات.

مواصفات غير أصلية

ليس كل ما تراه في السيارة من مواصفات من الضروري أن يكون أصلياً منذ صنعها. فالكثير من مالكي السيارات يقومون برفع مستوى سياراتهم بإضافات على السيارة غير أصلية. هذا ليس سيئاً بالتأكيد، ولكن عليك توخي الدقة عند تقييم هذه المركبات، حيث أن المواصفات المضافة على المركبة هي بالتأكيد أقل سعراً وجودةً من المواصفات الأصلية، فيجب التمييز بين المواصفات الأصلية والمواصفات المضافة.

يقدم لك تقرير كارسير مواصفات المركبة الأصلية، بالإضافة إلى صور عديدة للمركبة من بلد المصدر قبل استيرادها، ومن خلال مصادر موثوقة، حيث يمكنك التأكد من كل مواصفاتها إن كانت أصلية أم لا.

خاتمة

دون أدنى شك، فإن خطر شراء سيارة مستعملة لا يمكن القضاء عليه تماماً. لكن تقرير كارسير سوف يكون الداعم الدائم لك على تقييم المركبات بشكل أدق، وسوف يساعدك كثيراً على تجنب الوقوع في صفقات شراء خاسرة.

}